اخر الاخبار

latest

انتقال فضحية الفيديو الجنسي من البرلمان إلى الداخلية.. ومطالب بإقالة "أسامة شرشر"

انتقال فضحية الفيديو الجنسي من البرلمان إلى الداخلية.. ومطالب بإقالة "أسامة شرشر"

الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

/ من Sam Sama
انتقال فضحية الفيديو الجنسي من البرلمان إلى الداخلية.. ومطالب بإقالة "أسامة شرشر"
تصاعدت حدة أزمة الفيديو الجنسي التي نشبت أمس الاثنين 27 يونيو داخل مجلس النواب وتم نقل الواقعة من قاعة البرلمان، إلى ديوان عام وزارة الداخلية في محاولة لكشف حقيقة الواقعة ومنع تفاقم الأزمة التي نالت العديد من الشخصيات .

كان الجلسة العامة التي عقدها مجلس النواب أمس مطالبة أحد الأعضاء رئيس البرلمان باتخاذ الإجراءات القانونية حيال واقعة تداول أحد الفيديوهات الجنسية على أحد الجروبات الخاصة بمجموعة من أعضاء البرلمان على (الواتس آب)، وهو ما دفع رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال إلى إحالة تلك الواقعة للنائب العام لاتخاذ اللازم .

ومن جانبها، بدأت مباحث الانترنت فور تلقيها إفادة بالواقعة من مكتب الوزير بعدما أخطره البرلمان في إجراء تحرياتها الأولية حول الواقعة لمعرفة حقيقة هذا الفيديو، وكيفية وصوله إلى التليفون الخاص بالنائب أسامة شرشر والذي تم عن طريقه إرسال الفيديو لزملائه بجروب الواتس آب، ومن هو خالد بيه المذكور اسمه في سياق الرسالة المرفقة مع الفيديو ونصها: «إيه الحلاوة دي يا خالد بيه ابعت لينا شوية من عندك يا ريتني كنت مخرج، وهو ما حاول البعض تفسيره بأن صاحب الفيديو الأصلي هو عضو البرلمان المخرج خالد يوسف .

وكان وزير الداخلية قد تلقى إخطارا من رئيس البرلمان بالواقعة وبدوره كلف السيد مجدي عبد الغفار وزير الداخلية الإدارة العامة لمباحث الإنترنت بضرورة إجراء التحريات بشكل عاجل حول الواقعة، في محاولة للحد من تفاقم الأزمة والتي أثارت حالة من اللغط على مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك وتويتر) خاصة بعد قيام عدد من النواب المشتركين في جروب الواتس آب البرلماني، والذي حدثت به الواقعة بتسريب صور للرسائل التي تم تبادلها بين الأعضاء على الجروب عقب نشر الفيديو .

جدير بالذكر أن عدد من النواب والنشطاء وأيضا مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قد طالبوا النائب أسامة شرشر بالاستقالة على خلفية الواقعة أو أن تتم إجراءات سحب الثقة منه وإقالته لما تسبب فيه من إهانة للبرلمان وأعضائه .

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

أضف تعليق: تذكر قوله تعالى: (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

جميع الحقوق محفوظة لـ إقرأ نيوز