التخطي إلى المحتوى

حدث حريق ضخم اليوم في متحف ريو دي جانيرو الوطني أحد أقدم متاحف البرازيل من دون أن يسفر عن وقوع ضحايا.

وقد اندلع الحريق الذي لم تعرف أسبابه بعد، عند الساعة 19,30 بالتوقيت المحلي (الساعة 22,30 بتوقيت غرينتش) بينما كان المتحف مغلقا أمام الزوار حسب ما ذكرت وسائل إعلام برازيلية.

وقال ناطق باسم فرق الإطفاء في ريو دي جانيرو “حتى الآن لم ترد أي تقارير عن وجود ضحايا. انتشر الحريق بسرعة. فثمة الكثير من المواد القابلة للاشتعال”.

وتظهر مشاهد بثتها محطة “تي في غلوبو” المبنى المهيب البالغة مساحته 13 ألف متر مربع في الجزء الشمالي من المدينة فيما النيران مستعرة فيه على مدى ساعات.

ورغم حضور فرق الإطفاء بسرعة، امتد الحريق إلى مئات القاعات في المتحف آتيا على كل شيء.

وبعد أكثر من ثلاث ساعات ونصف الساعة من بدء مكافحته، لم يكن الإطفائيون قد استطاعوا احتواء الحريق على ما أفاد أحد مصوري وكالة فرانس برس.

ويعتبر المتحف الذي أسسه الملك جواوا السادس عام 1818 من أقدم المتاحف وأعرقها في البرازيل. وتضم هذه المؤسسة الثقافية والعلمية أكثر من 20 مليون قطعة قيمة.

التعليقات