حكم إخراج الزكاة على المال المدخر لشراء شقة للأسرة

اجابت دار الإفتاء المصرية الى تساؤل هام قد اشارت اليه بشأن الاجابة عن سؤال هام قد ورد لها من خلال موقعها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وذلك لكي يتم العمل علم توضيح حكم اخراج الزكاة على المال المدخر لكي يتم شراء شقة للاسرة، وسوف نسرد من خلال هذه السطور ما النت عنه دار الافتاء بشأن هذا التساؤل.

حكم إخراج الزكاة على المال المدخر لشراء شقة للأسرة

وقد استقبلت دار الافتاء المصرية تساؤل هام من أحد المتابعين خلال الساعات الاخيرة، وذلك من جانب احد المتابعين الذين كتب تساؤل يتضمن ” لديَّ مبلغ من المال يستحق أداء الزكاة عنه أودعته في البنك؛ لشراء شقة نعيش فيها أنا وزوجي وأولادي تليق بمركز زوجي الاجتماعي، مع العلم أن مرتب زوجي لا يكفي الأسرة لآخر الشهر في الاحتياجات العادية جدًّا، فهل أُخرِج الزكاة على هذا المال؟”، وفي هذا الصدد فقد اشارت دار الإفتاء في فتوى سابقة، أنه ما دام المال المودع في البنك مُعَدًّا لشراء شقة للأسرة وهي في حاجة للانتقال إليها، في هذه الحالة فإنه يصدق عليه حينئذ أنه مُعَدٌّ للحاجة الأصلية وليس من المكمِّلات الإضافية، فلا زكاة فيه، وأما في حالة قد زاد من هذا المال عن ثمن الشقة المحتاج إليها حاجةً أصلية لا تكميلية، ولم يتم إنفاقه فإنه تجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول، وذلك بمقدار 2.5% من هذا المال.

دار الافتاء تكشف حكم سنة المغرب القبلية

وبالتزامن مع تقديم احد التساؤلات من جانب احد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، جاء نصه يتضمن: هل من السُنة أن يصلي المسلم قبل المغرب ركعتين بعد الأذان وقبل الفريضة؟، فقد اشارت دار الإفتاء، على إن صلاة ركعتين قبل المغرب أمر مشروع، منوهة بأنها سنة غير مؤكَّدة، فمَن شاء صلاها ومَن شاء تركها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *