الحكومة تضخ كميات إضافية لحل أزمة ارتفاع سعر الأرز وضبط المحتكرين
الحكومة تضخ كميات إضافية لحل أزمة ارتفاع سعر الأرز وضبط المحتكرين

الحكومة تضخ كميات إضافية لحل أزمة ارتفاع سعر الأرز وضبط المحتكرين شهدت الفترة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في أسعار الأرز في الكثير من محافظات الجمهورية وذلك بسبب زيادة الطلب على منتج الأرز في السوق مع نقص المعروض منه والذي يجعل تجارة الأرز عرضا للاحتكار مرتدة لبعض التجار وممارسة المخالفات وهذا ما دفع الحكومه المصريه برئاسه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الى التدخل السريع لحل الأزمة وطرح المزيد من الكميات الأرز في الأسواق بأسعار مناسبة للمواطنين.

 ضخ كميات إضافية وضبط المحتكرين

صرح عبد المنعم خليل رئيس قطاع التجارة الداخلية وزاره التموين أن الحكومة المصرية ليس لها ذنب في زيادة اسعار الارز وغير مسؤوله عن القفزة التي شهدتها تلك الأسعار وأن من يتحمل اللوم والذنب في هذه القضية هو التجار الجشعين الذين يريدون الربح من قوت الشعب المصري.

ومن خلال لقاء أجراه المهندس عبد المنعم خليل عبر قناة الحدث اليوم انه تم اطلاق مبادرة من قبل بعض التجار للمساهمة في خفض أسعار الأرز ليصبح سعر الكيلو من 12 الى 15 جنيه فقط وتتضمن المبادرة أيضا طرح كميات من زيت الطعام بأسعار مناسبة للمواطنين وذلك من خلال المعارض والمتاجر الكبرى في جميع محافظات الجمهوريه.

أسعار الأرز في مصر

قررت وزارة التموين تحديد أسعار الأرز في الأسواق المصريه منعا للتلاعب والاحتكار وبحيث تتراوح أسعارها ما بين 15 إلى 16 ونصف جنيها.

جدير بالذكر أنه يوجد بروتوكول تعاون واتفاق بين وزارة التموين وغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات وذلك لتخفيض سعر شيكارة الارز المعبأة والتي طباعة الآن في المتاجر بأقل من السعر الذي أقرته وزارة التموين والتجاره الداخليه بسعر 14 ونصف جنيها بدلا من 15 جنيه، كما حددت الوزارة سعر الأرز الاكسترا ب 16 جنيه ونصف فقط وهذا سيخلق جو من المنافسة بين شركات الأرز لتوفير ارز عالي الجوده بأسعار مناسبة في الأسواق المصرية

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *